الدبور أكثر من نصف الحقيقة.. وأقل مما نطمح

logo
تاريخ النشر: 2021-10-01  الساعة: 20:15:40
لماذا؟

لماذا؟

 

براد بردى أغلى بـ 44% من براد حديث بثلاثة أبواب لدى شركة صينية شهيرة انتقد رجل الأعمال المقيم في الصين فيصل العطري، البرادات الجديدة التي طرحتها “شركة بردى” الحكومية، ووصل سعر أقلها إلى نحو 1.2 مليون ليرة سورية، منوهاً بوجود شركة صينية شهيرة تصنّع برادات بمواصفات أعلى وبسعر يقل 44% عن سعر البراد الحكوميوأضاف العطري عبر صفحته على “فيسبوك”، أن “شركة ميديا” الصينية طرحت براداً بثلاثة أبواب، وتبريد هواء، والمحرك انفيرتر، وموفر للكهرباء، وصامت، مع كفالة 3 سنوات وخدمة التوصيل إلى المنزل، بسعر 1,069 يوان ما يعادل 528 ألف ليرة. ووجّه العطري كلامه إلى وزيري الاقتصاد والصناعة، متسائلاً عن “كيفية احتساب تكلفة البراد المذكور”، والهدف من الصناعة الوطنية إن بلغت هذا القدر المخزي من العجز”، حسب كلامه. وأشار رجل الأعمال إلى أن ميديا شركة خاصة تدفع ملايين الدولارات كضرائب ومثلها إعلانات، وتبيع إنتاجها بأقل من الإنتاج الوطني المدعوم والمعفى من الضرائب، كما أن الحد الأدنى لأجور العمال في الصين يعادل 1.6 مليون ليرة سورية.”. وأضاف، “لا يفوتني أن أسأل وزير التجارة الداخلية الذي أحيي جهوده لمكافحة الفساد ألا يستحق معملاً كبردى التدقيق بتكاليف إنتاجه وتحرير المخالفات اللازمة، أسوة بالقطاع الخاص الذي يسرق المواطن ويمص دمه، أم أن القطاع العام معفى من تسعير المواد وتكاليف الإنتاج؟  وقبل أيام، أعلنت الشركة العامة للصناعات المعدنية “بردى” عن طرح منتجات جديدة في الأسواق، هي برادات ومراوح كهربائية، وذلك بعد 3 أسابيع من رفع أسعار الغسالات الديجيتال المنتجة لديها. وذكرت الشركة عبر صفحتها على “فيسبوك”، أن سعر البراد (24 قدماً) بابين محدث 1,362,500 ل.س للمستهلك، وسعر البراد (16 قدماً) بابين محدث 1,254,000 ل.س للمستهلك، وسعر المروحة الكهربائية (دولفين + أرضية) 175 ألف ل.س. وأنتجت “بردى” خلال 2020 منتجات بقيمة 793 مليون ليرة، وباعت أكثر من 675 غسالة، و300 براد، و2,000 قطعة نواعم مختلفة، وحققت إيرادات مالية تساعدها في تأمين التمويل الذاتي اللازم لتنفيذ خططها الإنتاجية”، بحسب كلامها. وتتبع “شركة بردى” للمؤسسة العامة للصناعات الهندسية” والتابعة بدورها إلى “وزارة الصناعة”، وتختص بإنتاج الأدوات المنزلية من برادات وغسالات وأفران ومبردات ماء وطناجر ضغط، وغيرها، وبلغت مبيعاتها 176 مليون ليرة خلال الربع الأول 2021. وتعمل الشركة حالياً في معمل القوالب القديم بحوش بلاس بعد إعادة تأهيله، إذ تعرّض مقرها الرئيسي الواقع ضمن سبينة الصغرى بريف دمشق للتدمير عام 2012.

 

ولماذا ايضا

 

كتب رجل الاعمال مازن حمور في صفحته يقول:

نفس قصة الموز وسعر لتر زيت القلي بالجودة الأوروبية والتي لا تصل لعنا لا يتعدى ٤٥٠٠ ل س على الرف بأغلى المولات ناهيك عن سلسله المرابح وتكاليف الشحن من خارج مقدونيا لا عقوبات أوروبية ولا قيصر واخواتها ترفع الاسعار هكذا حرام يابلد كفى.

تعليق للدبور: إذا كان التجار الشرفاء ورجال الاعمال يشتكون ويتوجعون من هذا الغلاء الذي لامبرر له سوى الفساد والاحتكار فماذا يقول الشعب الطفران..  وتسعين بالمية من الشعب طفران

 

عدد التعليقات : 0 عدد القراءات : 623

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 

لسعات منوعة

نضعها أمانة في أعناقكم وليس شكوى
هل من المعقول مكتب دفن الموتى بلا سيارات!!
اقرأ المزيد
الباعة الجوالين يفرضون تسعيرة جديدة أمام أفران دمشق ولافرق بين مدعوم وغير مدعوم
جيوبهم تتآكل وكل مافي جعبتهم بضع قروش لا تسد رمق أبنائهم الغلاء يصل لأقصى حدوده
اقرأ المزيد
في شكوى وردت لجريدة الدبور
#برسم المعنيين #برسم مدير معمل الغاز سادكوب
اقرأ المزيد
لماذا؟
براد بردى أغلى بـ 44% من براد حديث بثلاثة أبواب لدى شركة صينية شهيرة انتقد رجل الأعمال المقيم في الصين فيصل العطري، البرادات الجديدة التي طرحتها “شركة بردى” الحكومية،
اقرأ المزيد