الدبور أكثر من نصف الحقيقة.. وأقل مما نطمح

logo

دبوريات

رئيس التحرير ،،
المتاجرة بالسلع المدعومة جريمة وسرقة موصوفة ولكن\rألقاه في اليّم مكتوفا وقال له إياك إياك أن تبّتل بالماء
أيها السادة...\rالمعادلة غير متوازنة وأثبتت فشلها الذريع ولايصح أن تكون الدولة تاجرا ومزارعا وصناعيا وموردا ومستورد الدولة يجب أن تقود الجميع\rلا أن تأخذ مهامهم فتفشل ويفشلون
التصويت
ما هو تقيمكم لموقع وجريدة الدبور
http://www.
تاريخ النشر: 2023-01-23  الساعة: 09:34:20
بمساحة 5000 متر مربع حرفيّو التكيّة السليمانية ينتقلون إلى ظروف إبداع أفضل
وزارة السياحة

 

بمساحة 5000 متر مربع حرفيّو التكيّة السليمانية ينتقلون إلى ظروف إبداع أفضل
 
على مدار عقود ماضية شكلت المهن التراثية واليدوية أحد أبرز عناوين وزارة السياحة رعايةً وعملاً وإشرافاً، ولطالما كانت تلك المهن مقصداً من مقاصد السياحة الثقافية، وحاضرة في كل المعارض والفعاليات المحلية والدولية، فحظيت بالعناية والدعم المطلوبين للحفاظ عليها وصونها.
 
حيث شغَلت بعض المهن التراثية جزءاً من التكية السليمانية ضمن سوق سمي سوق المهن التراثية، طوال عقود ماضية؛ لكن مشاكل فنية بدأت تظهر في التكية منذ تسعينيات القرن الماضي، تمثلت بظهور تشققات في الجدران والأقواس والقبب وبهبوط في الأرضية، تفاقمت تلك المشاكل خلال الحرب على سورية جراء القذائف التي تعرضت لها التكية من قبل المجموعات الإرهـ.ـابية، ووصلت الحالة الفنية للتكية السليمانية إلى درجة حملت معها مخاطر كبيرة على سلامة أصحاب المهن من جهة، وهددت بانهيار هذا المعلم الأثري التاريخي المهم من جهة أخرى، فكان لا بُدّ من ترميمها بعد إخلاء الشاغلين لها.
 
ولذلك قامت وزارة السياحة بالتعاون مع وزارات الثقافة والصناعة والأوقاف واتحاد الحرفيين بتأمين موقع بديل مناسب لاستمرار عمل حرفيي المهن اليدوية من شيوخ الكار والمتدربين في موقع حاضنة دمر التراثية بدمشق؛ والتي تمتد على مساحة 5000 متر مربع لينضموا إلى عشرات الحرفيين الموجودين أصلاً في تلك الحاضنة، وليعملوا جميعاً ضمن بيئة مثالية فنياً ولوجستياً تحقق استمراراً في عمل هؤلاء الحرفيين وصوناً لحرفهم، واستمراراً لانتقالها جيلاً بعد جيل.